ألمحلل البارز في وول ستريت توماس لي, والمؤسس ل Fundstrat Global Advisors, ظهر يوم أمس على CNBC في برنامج “Fast Money” وأكد مجددا سعره المستهدف للمدى القصير, والذي مقداره 25 ألف دولار.

يأتي ذلك بالرغم من التخبط في السعر في الآونة الأخيرة, بسبب حظر شركات صرف البيتكوين في الصين, والشائعات المتزايدة حول منع تعدين البيتكوين هناك أيضا.

كالعديد من محللي العملات المعماة, يرى لي ان سعر البيتكوين سوف يندفع الى 25 ألف دولار, فبحسب قوله:

كان هناك تقريبا 300 ألف شخص يملكون البيتكوين حين كان ب 5 آلاف دولار. ذلك مثل أن نقول ان الآيفون كان في فقاعة في سنة 2007 بعد 4 أيام من المبيعات بسبب بيع 500 ألف جهاز.

القصد, شبكة البيتكوين بنفسها تقوم بتوليد القيمة, وذلك السبب بأنه من أجل الحصول بيتكوين مزيف واحد انت تحتاج الى 30 مليار دولار.

أضاف لي أيضا أن التبني المتزايد للبيتكوين وتواجده المستمر في الإعلام يشكلون تهديدا للمؤسسات المالية الرئيسية لأن طبيعة البيتكوين اللامركزية تجعل وجود الوسطاء والخدمات من قبل طرف ثالث عديمة الجدوى.

سعر البيتكوين كان قد انخفض في الأسبوعين الأخيرين بسبب الأخبار في الصين, ولكن من المهم أن ننظر إلى الصورة ككل. نسبة حجم التداول في الصين, من النسبة العالمية, لا تكاد تصل الى 10%. وبسبب ذلك, بعد هبوطه الى 3000 دولار, البيتكوين في حالة تعافي حذر إذ بدأ المستثمرون يستعيدون ثقتهم بالعملة الإلكترونية.

الى القمر؟

شارك في النقاش

الرداء إدخال التعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا