تعدين البيتكوين

في الأنظمة المالية التقليدية, بإمكان الحكومات ببساطة طبع المزيد من المال عندما تتطلب الحاجة. ولكن في البيتكوين, ليس بالإمكان طبع المال على الإطلاق – بل يتم اكتشافه. يتم “تعدين” البيتكوين من قبل حواسيب تتنافس بينها في جميع أنحاء العالم.

كيف يجري تعدين البيتكوين؟

مستخدمي البيتكوين يرسلون البيتكوين الى بعضهم البعض عبر الشبكة كل الوقت, ولكن ان لم يكن أحد يحتفظ بسجل لهذه المعاملات, لن يستطع أحد على تتبع من دفع لمن, وكم.
شبكة البيتكوين تتعامل مع هذا عن طريق تجميع كل المعاملات التي تمت في فترة زمنية معينة في قائمة تسمى “كتلة” (Block).
وظيفة المعدنين عن البيتكوين, هي تأكيد هذه المعاملات, وكتابتها في سجل عام (Ledger)

التشفير

السجل العام هو سلسلة طويلة من الكتل, يعرف ب- Blockchain, أو سلسلة الكتل. يمكن استخدام سلسلة الكتل من اجل استكشاف أي معاملة بين أي عنوانين في شبكة البيتكوين, في اي لحظة من تاريخ الشبكة.
عندما يتم إنشاء كتلة جديدة فهي تضاف الى سلسلة الكتل وبذلك تساهم في بناء سجل دائما يزداد في الطول والذي يحوي على جميع المعاملات التي حصلت على الإطلاق. كل مستخدم في الشبكة لديه نسخة من سلسلة الكتل.

ولكن, السجل العام, او سلسلة الكتل, يجب أن تكون صحيحة, نزيهة ودقيقة, وهي مخزنة رقميا فقط. كيف يمكن لمستخدمي البيتكوين التأكد من ان سلسلة الكتل سليمة ولم يتم التلاعب بها؟ هنا يأتي دور المعدنين او المنجمين.

عندما يتم إنشاء كتلة معاملات جديدة, فإن معدني البيتكوين يجرون بضعة إجراءات. يتم أخذ المعلومات في الكتلة ومن ثم تطبيق معادلة رياضية عليها, وبذلك تحويلها إلى شيء آخر. ذلك الشيء هو نسخة أقصر بكثير ويبدو أنه سلسلة عشوائية من الأحرف والأرقام, ويعرف بالتجزئة أو التشفير (Hashing). يتم حفظ التشفير مع الكتلة, في آخر سلسلة الكتل في تلك اللحظة (لأن كل كتلة تضاف الى نهاية سلسلة الكتل).

للتشفير صفات مميزة تثير الإهتمام. من السهل جدا, بل البديهي, الحصول على تجزئة من أي مصدر معلومات مثل كتلة بيتكوين, ولكن من المستحيل عمليا معرفة المعلومات الأصلية من التجزئة. ما يميز التشفير أو التجزئة أيضا هو انه تغيير بسيط في الأصل ينتج تشفير مختلف بشكل مطلق. فمثلا إن تم التلاعب في احدى المعاملات في الكتلة, ستكون التجزئة مختلفة كليا بالرغم من أن باقي المعاملات سليمة.

المعدنين لا يستخدمون المعلومات من الكتلة فقط من أجل تشفير الكتلة, يتم استخدام معلومات اخرى. أحد هذه المعلومات هو التشفير أو التجزئة التي نتجت من الكتلة السابقة.

لأن تشفير كل كتلة يتم الحصول عليه بناءا على تشفير الكتلة السابقة, من المستحيل التلاعب بسلسلة الكتل لأن أي تغيير في أي كتلة سوف يكون واضح لكل مستخدمي الشبكة. وذلك يؤدي انه كل كتلة تؤكد صحة الكتلة السابقة, وهكذا.

فمثلا ان قررت تغيير إحدى المعاملات في احدى الكتل, فسوف تسبب في تغيير تشفير الكتلة, وبالتالي الكتلة التي تليها سوف تؤكد عدم صحتها, وسوف تكون جميع الكتل التي تليها خاطئة, وبالتالي يتم إسقاط جميع الكتل الخاطئة من سلسلة الكتل.

التنافس على البيتكوين بين المعدنين

إذا هكذا يتم إنشاء كتلة جديدة في سلسلة الكتل. يتنافس المعدنين بينهم باستخدام برامج برمجت خصيصا من أجل هذا الغرض. في كل مرة شخص ما يشفر كتلة بنجاح, يحصلون كمكافأة على 25 بيتكوين, ثم تتم حتلنة سلسلة الكتل, وكل شخص على شبكة البيتكوين يصله وقع ذلك. هذا هو المحفز للمعدنين, وهو ما يستمر في ضمان نزاهة الشبكة, ومعالجة المعاملات (تأكيد الكتل).

تمت برمجة شبكة البيتكوين بشكل يجعل تشفير الكتل يزداد في الصعوبة تدريجيا من أجل منع تعدين جميع البيتكوين في وقت قصير. ذلك عن طريق شيء يسمى “إثبات عمل” أو Proof of Work.

من أجل تأكيد وتجزئة (تشفير) كتلة, لا تقبل الشبكة أي تجزئة, بل تجزئة لها صفات معينة وتفي بمتطلبات معينة. يجب عليها ان تحوي رقم معين من الأصفار في البداية. ولأن التشفير يعمل باتجاه واحد فقط (ليس بالإمكان معرفة المعلومات الإضافية المطلوبة مع المعاملات من أجل الحصول على التشفير الذي تطلبه الشبكة) فإن المعدنين يستخدمون معلومات إضافية مع المعاملات في الكتلة من أجل تشفيرها على أمل ان يحصلون على التشفير المطلوب, ويحاولون مئات بل ملايين المرات حتى ينجح أحدهم. عند الحصول على التجزئة المطلوبة تضاف الكتلة الى سلسلة الكتلة, يكافأ المعدّن, وتعاد الكرة.

شارك في النقاش

الرداء إدخال التعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا