تحديث: تم إلغاء مشروع Segwit2x

يتجه  البيتكوين نحو أكبر تغيير وأقل تغيير مفهوم في البنية التحتية التي تدير الشبكة. إنشقاق البيتكوين (Hard Fork) المعروف ب Segwit2x على بعد أيام فقط.

في كثير من الأحيان تسمى البيتكوين “العملة الرقمية”. نُفضل أن يُنظر إلى البيتكوين كبروتوكول (مجموعة من التعليمات البرمجية) التي توفر البيانات (في هذه الحالة بيتكوين) بكميات محددة (تسمى كتل) التي يتم تخزينها بعد ذلك في تسلسل (يسمى بلوكشين) على مجموعة موزعة من الحواسيب العالمية.

يتمتع البيتكوين باللامركزية – إذ أن العديد من الناس يساعدون على تشغيل الشبكة، وفي اختيار برامجها، وجميع المستخدمين يوافقون على الالتزام بنفس القواعد للحفاظ على تشغيلها. إن هذه الصفات بالذات هي التي تجعل إنشقاق البيتكوين المقترح على وجه الخصوص خطيرا وغير متوقعا.

التغيير يسمى Segwit2x، ويدعو لتغيير قواعد بيتكوين، بحيث سوف يجعل حجم الكتل المسموح في الشبكة من 1 ميغابايت إلى 2 ميغابايت. بعض المستخدمين يعتقدون أن هذه فكرة جيدة، والبعض الآخر لا.

ليس بإنشقاق بيتكوين تقليدي

من المهم أن نذكر كيف يختلف هذا الإنشقاق عن Bitcoin Cash الذي سبقه. لن يبرمج في Segwit2X نظام يحمي من صرف العملة على الشبكة الأخرى, فمثلا, إن كان لديك 1 بيتكوين وصرفته على شبكة 2x, من الممكن أن تصرف البيتكوين على الشبكة الأصلية أيضا. بيتكوين كاش, على سبيل المثال, كانت تدعم نظام الحماية الذي منع خسارة البيتكوين على الشبكة الأصلية. بكلمات أخرى, من الممكن أن لا يكون الإنشقاق عبارة عن الحصول على “بيتكوين مجاني” كما حدث في بيتكوين كاش, بل يهدف أن “يقتل” الشبكة الأصلية إذ أن 2x تعمل تماما على نفس الشبكة الأصلية وبنفس القوانين ونظام التعدين.

مع وضد

إنشقاق البيتكوين Segwit2x يستمد أكبر قدر من الدعم من:

  • المعدنون – المستخدمون الذين يقومون بالتحقق من المعاملات وضمها الى كتلة جديدة, والذين يحصلون على بيتكوين بالمقابل.
  • الشركات – الشركات او المؤسسات التي تربح من أو تعرض خدمات تتعلق بالبيتكوين.

يزعمون:

  • على البيتكوين أن يكون مالا الكترونيا, وينافس الدولار الأمريكي. يتوجب ذلك عدم النظر الى البيتكوين كسلعة والعمل على زيادة نجاعة الشبكة.
  • عملات منافسة بدأت بالتنافس مع البيتكوين بسبب بروتوكولات أكثر سرعة ونجاعة.
  • التطويرات الموجودة ليست كافية, بالتحديد, Segwit والذي بدأ في شهر اغسطس.

المجموعات المعارضة تتركب من:

  • المستخدمون الذين يشغلون برامج البيتكوين الكاملة (Full Nodes)  – يخزنون نسخ من سلسلة الكتل الخاصة بالبيتكوين. يلعبون دور رئيسي في تشغيل الشبكة ولامركزيتها.
  • المتبنون القدامى.
  • المطورون –  يرى مطورو البيتكوين, والذين يعملون بشكل تطوعي, أن التغيير غير مدروس وخطير ولا يمكن أن يتم تحديث الشبكة فقط بسبب أن بضعة شركات تريد السيطرة عليها.

يزعمون:

  • بيتكوين هو سلعة ذات قيمة، وليس شبكة دفع. ومع ذلك، هم يعتقدون أنه مع تطوير مستمر للشبكة ممكن أن يصبح البيتكوين وسيلة دفع.
  • Segwit2x محفوفة بالمخاطر. إذا فشل النظام الجديد أو حدث شلل في تقديم المعاملات، فمن الممكن تدمير المشروع ككل.
  • السبب الأخير والأهم, Segwit2x يعطي المعدنين والشركات الكبيرة الكثير من السيطرة. حيث أن حجم الكتلة الأكبر سوف يجعل المتطلبات للمشاركة في الشبكة أكبر, ويحصر قدرة المشاركة في الشبكة لأصحاب النفوذ والأغنياء حيث أن الأمر سوف يضر بالامركزية ويشكل خطر على الشبكة واساءة لفلسفتها الأساسية.

متى؟

الإنشقاق سوف يحدث في الكتلة 494784 أي تقريبا في السادس عشر من نوفمبر. ليس بالإمكان تحديد الوقت بالضبط لأن الكتل تصدر كل 10 دقائق بالمعدل وليس كل 10 دقائق بالضبط.

ماذا سيحدث بعد الإنشقاق؟

كل من الطرفين يزعم أن البيتكوين الخاص به هو الحقيقي وهو خليفة البيتكوين الذي أصدره ساتوشي, وكلا الطرفان يعتقد أنه سينتصر. كمستخدم, ننصح عدم تحويل, بيع أو شراء البيتكوين حتى تتضح الصورة.

حاليا يتم تداول عقد 2x المستقبلي مقابل 10% من البيتكوين, أي أنه على المعدنين التعدين بخسارة فادحة من أجل قتل الشبكة الأصلية, ولكن هذا الأمر صعب المنال كما رأينا مع Bitcoin Cash إذ ينتقل المعدنون مرارا وتكرارا ويعدنون الشبكة الأربح بدون أي إعتبار سياسي, فمن الطبيعي أن يستمر الأمر.

ولكن مع إشهار أكثر من 70% من المعدنين النية للإنتقال الى شبكة 2x بحسب آخر 144 كتلة, فمن الممكن أن يرتفع سعر 2x بعد الإنشقاق أيضا.

لا أحد يعرف النتيجة, ولا ننصح بالتكهن. ما يمكن حقا فعله الآن هو الإنتظار وتخزين البيتكوين في مكان آمن بعيدا عن المصارف.

شارك في النقاش

الرداء إدخال التعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا