بيتكوين كاش هو بيتكوين.

أو على الأقل, بحسب المقالة التي يبدو أنها لا تنتهي عند قراءتها على ملعب الأرض الخاص ب رودجير فير – Bitcoin.com.

المقالة, والتي تزعم أن “بيتكوين كاش – BCH” هو البيتكوين الحقيقي, تحتوي العديد من الفرضيات التقنية غير الدقيقية, وهي تصب بصالح رودجير فير, جيهان وو, وجيشهم من المتطوعين على r/btc.

إن نشر المقالة كان بداية شن حرب وإشهار واضح. الخطر الحقيقي على البيتكوين ليس Segwit2X. الخطر الحقيقي على بيتكوين هو بيتكوين كاش.

بيتكوين ماذا؟

Roger Ver
Roger Ver

بيتكوين كاش, مع الرمز BCH بدلا من BTC.

العشرون من يوليو 2017. في أوج أزمة زيادة سعة وسرعة شبكة البيتكوين, المعروفة ب – Scaling Debate, ومع إعلان الأول من أغسطس الموعد الرسمي الذي سوف تأكد به شبكة البيتكوين بداية الحل, وهو تبني منظومة Segwit (والتي تم تفعيلها بعد التبني في نهاية نفس الشهر), فاجأ المالك ل Bitcoin.com – الموقع الذي لا توجد له أي علاقة بمشروع البيتكوين, بحسب قول ساتوشي ناكاموتو بذاته – فاجأ عالم العملات الرقمية بإعلانه انه أيضا في الأول من أغسطس, سوف تقام عملة جديده بشق البيتكوين وسوف تسمى بيتكوين كاش أو Bitcoin Cash.

رودجير, والذي استطاع بالكثير من الحنكة أن يحصل على إسم التسجيل Bitcoin.com, وبمساعدة كبيرة من الشركات الصينية, مثل Bitmain, ورئيسها التنفيذي Jihan Wu, أعلن أن بيتكوين كاش سوف تبدأ حياتها في الأول من أغسطس وسوف تكون الحل الأفضل لحل مشاكل سعة البيتكوين حيث ستدعم كتل (Blocks) حتى 8 ميغابايت.

عن حجم الكتلة

إن حجم الكتلة, أو الكتل, والتي تحوي معاملات البيتكوين وتعتبر التطوير الرئيسي الذي مكّن البيتكوين من النشوء (في نهاية المطاف فإن إسم التكنولوجيا سلسلة الكتل) نقطة حساسة وموجعة جدا في تاريخ البيتكوين.

بدأ الأمر حين كان ساتوشي ناكاموتو لا يزال في الصورة, حيث كانت الشبكة تتعرض لهجمات معاملات مزيفة, مما يجعل حجم الكتل كبير جدا ويعيق عمل الشبكة. كحل مؤقت, إختار ساتوشي أن يكون الحجم الأقصى لكل كتلة حتى 1 ميغابايت, وهو رقم اعتباطي لا معنى له.

بدأت المشاكل حين لم يعد ساتوشي في الصورة وبعد أن ازداد استخدام البيتكوين عالميا وأصبحت المعاملات في الشبكة تصل الى سقف السعة.

“أرسلت بيتكوين قبل ساعتين ولم يصلني بعد”, تعليق في الشبكات الاجتماعية لا يكاد يخلو يوم إلا ونراه. “عليك أن تزيد من العمولة, فإن الشبكة تحت ضغط كبير” يكون الرد عادة.

أدى هذا الحد الإعتباطي الذي وضعه ساتوشي الى جدالات حادة ونقاشات ساخنة على مدار سنين, وعدم وجود ساتوشي أيضا سبب في تفاقم الأزمة.

لماذا إذا, لا يقوم مطورو البيتكوين ببساطة بزيادة هذا الرقم؟

اللامركزية في خطر

إن الصفة الأهم على الإطلاق في البيتكوين أو أي عملة في نظام سلسلة الكتل – Blockchain – هي اللامركزية.

زيادة حجم الكتلة سوف تؤثر سلبا على هذه الصفة, إذ انها سوف تعطي المعدنين والشركات الكبيرة الكثير من السيطرة. حجم الكتلة الأكبر سوف يجعل المتطلبات للمشاركة في الشبكة أكبر, ويحصر قدرة المشاركة في الشبكة لأصحاب النفوذ والأغنياء. فكل مضاعفة في حجم الكتلة سوف تصعب تحميل كل السلسلة وتشغيل Full Node – البرنامج الذي يستخدمه مئات الألاف من أجل بث المعاملات للمعدنين والذين يضمنون لامركزية البيتكوين.

تشغيل هذا البرنامج يتطلب تحميل كل الشبكة من أول معاملة وحتى يومنا هذا, وهو أمر غير بسيط لغير ميسوري الحال, وسوف يصبح مكلفا أكثر وأكثر إن ازداد حجم الكتلة. فما الفائدة من اللامركزية إن كان جميع مشغلي Full Nodes أصحاب شركات وأشخاص ذوي مصالح معينة فقط؟

خطوة الى الأمام, خطوتان الى الوراء

الحل لجدال السعة جاء في الأول من أغسطس إذ أكدت شبكة البيتكوين تثبيت Segwit, والذي, إن كان تبنيه كاملا, سوف يساعد كثيرا في حل المشكلة حتى ينتهي المطورون من الحل الرئيسي, وهو Off-Chain transactions, أو ما يعرف ب Lighting Network.

يرى مطورو البيتكوين, أن زيادة حجم الكتلة حل غير مناسب بتاتا. فبالإضافة لأن زيادة الحجم سوف تمس باللامركزية, فإنه لا يوجد رقم معين لحجم الكتل والذي سوف يمكن البيتكوين من منافسة فيزا او ماستركارد والوصول لتبني عالمي كامل. حيث أن حتى رقم خيالي مثل 1,000 ميغابايت لحجم الكتلة لن يمكن البيتكوين من معالجة معاملات في الثانية أكثر من مساتركارد. وبهذا الحجم تحتاج ملايين الدولارات لأن تشغل Full Node.

إذا فوجهة نظر المطورين أن زيادة الكتلة ليست بحل مناسب لانه بعد كل زيادة ومع التبني المتزايد سوف نصل الى نفس الوضع –  الشبكة تعمل تحت سعة كاملة.

إن تطوير الحلول المقترحة من المطورين أمر معقد جدا ويحتاج لاختبارات دقيقة جدا من أجل ضمان عدم المس بالشبكة. فالبيتكوين تقارب ال10 سنوات من العمر وحتى اليوم لم يتم العثور على أي ثغرة أو مشكلة خطيرة, ونشر أي تغيير غير مفحوص بدقة للشبكة ممكن أن يدمرها. بكلمات أخرى, الأمر يحتاج للوقت.

أهلا Segwit2x, وداعا Segwit2x

الانشقاق المعروف ب-Segwit2x, والذي فشل قبل ثلاثة أيام, كان يريد أن يكون حلا وسطا للمشكلة.

الداعمون للحل زعموا أنهم ساهموا في تبني Segwit فقط على شرط أن يزيد المطورون حجم الكتلة من 1 ميغابايت الى 2 ميغابايت في نوفمبر. وبالطبع, مع حلول نوفمبر, رفض المطورون.

أدى الأمر الى أزمة حقيقية وخطر إنشقاق البيتكوين الى عملتين متنافستين. الغالبية العظمى من المستخدمين عارضت زيادة حجم الكتلة, ولكن الشركات التي تعتمد أرباحها على البيتكوين حاولت بقوة زيادة الحجم.

في خطوة لم يتوقها أحد, أعلن نفس أصحاب الشركات الذين وقعوا على اتفاقية الانشقاق بعدم الانشقاق وذلك بيومين فقط قبل التاريخ المزعوم للإنشقاق.

هنالك إسما بارزا لم يكن موجودا في إتفاقية الإنشقاق والتي تعرف ب- New York Agreement. إسما لا طالما كان يريد زيادة حجم الكتلة.

وبالعودة لرودجير فير وبيتكوين كاش

أن نقول أن رودجير فير لا يحب المطورين الحاليين للبيتكوين سوف يكون كالقول أن حمار الوحش لا يحب الأسد. فهو يكره رائحته أيضا, فعدم المحبة ليست عبارة قوية كفاية لتفي بالغرض.

رودجير فير, منذ سنين, يحاول أن يخطف مشروع البيتكوين. بدأ الأمر بعلاقته مع المعدنين في الصين والاستفادة من إفلاس MT Gox في 2013. ثم سيطرته على إسم التسجيل Bitcoin.com, والصفحة في ريدّيت r/btc وأخيرا بإنشاء بيتكوين كاش.

كل ما فعله رودجير في أخر 3 سنوات يوحي أنه يحاول خلق جميع العوامل التي تمكنه من استغلال أي نكسة في البيتكوين من أجل زيادة الهلع ونشر الدعاية من والتسبب بارتفاع قيمة بيتكوين كاش بالمقارنة مع بيتكوين.

الهدف الأخير هو الغاية الأكبر, أن يصبح مؤشر بيتكوين كاش مرتفعا كفاية حتى يصبح إسمه…BTC.

هنالك شيء مهم لم ينتبه له أحد فور الإعلان عن بيتكوين كاش, وهو أن العملة مبرمجة بشكل مزعج قدر الإمكان لشبكة بيتكوين الأصلية عبر تعديل صعوبة التعدين بسرعة كبيرة جدا حسب عدد الكتل.

فإن كان البيتكوين يحتاج لأشهر أو أسابيع من أجل زيادة أو تخفيض صعوبة التعدين من أجل الحفاظ على معدل كتلة كل 10 دقائق, فإن بيتكوين كاش من الممكن أن تغير الصعوبة كل يوم تقريبا. وبما أن البيتكوين كاش تستخدم نفس الجورثم العمل الخاص بالبيتكوين, فنظريا كل معدن بيتكوين بامكانه تعدين بيتكوين كاش بنقرة زر.

فمثلا, مثلا, لو تلاعب بضعة أشخاص بسعر البيتكوين كاش وبنفس الوقت بصعوبة البيتكوين كاش, ممكن أن يسببوا أن يصبح التعدين عليه أكثر ربحا من تعدين البيتكوين,

وبما أن المعدنين يقومون ببساطة بتعدين العملة الأكثر ربحا…

النزيف الأحمر

الجميع في الأحمر, ولكن؟
الجميع في الأحمر, ولكن؟

فورا مع إعلان إلغاء الإنشقاق Segwit2x, بدأ رودجير فير, جيهان وو, وحلفائهم ببيع بيتكوين مقابل بيتكوين كاش. من الجدير بالذكر أن رودجير لديه مئات الآلاف من البيتكوين, وجيهان كذلك. نحن نتكلم عن أشخاص يشترون البيتكوين منذ سنة 2012 على الأقل.

إن البيع بكميات خيالية, تقدر بمئات ملايين الدولارات, أدى الى انخفاض سعر البيتكوين فورا بعد “تنفس الصعداء” الذي حدث فورا مع نشر خبر إلغاء الإنشقاق.

في المقابل, الشراء المجنون أدى الى ارتفاع سعر بيتكوين كاش. ولكن إن نظرنا عن كثب نرى أن أكثر من 60% من حجم التداول على بيتكوين كاش يأتي من مصارف في كوريا, ولكن بدأ الشراء في توقيت الولايات المتحدة, أي أن الأمر ليس بردة فعل سوق طبيعية بل خطة مبرمجة من أجل نشر الهلع في أوساط مستثمري البيتكوين.

في الوقت ذاته, أضاف موقع bitcoin.com الى الصفحة الرئيسية الرابط للمقالة التي تزعم أن بيتكوين كاش هو البيتكوين, وقام آلاف المستخدمين, والذين يقوم رودجير بمكافئتهم ماليا, بنشر البروبوجاندا والدعاية في جميع مواقع الإستثمار خاصة bitcoinmarkets, من أجل تفسير الأمر ببساطة أنه وبسبب فشل الإنشقاق فإن السوق بدأ يدرك أن البيتكوين الحقيقي هو بيتكوين كاش. كما وتوقف الموقع ذاته عن التعامل ببيتكوين وبالمقابل التعامل ببيتكوين كاش فقط.

لم يكتفي رودجير بهذا فحسب, بل شُنت هجمة عملاقة من المعاملات المزيفة على شبكة البيتكوين, مما أدى الى إمتلاء الكتل وتأجيل تأكيد المعاملات.

“بيتكوين كاش هو بيتكوين”

نتيجة الحملة الهائلة التي شنها رودجير على جميع الأصعدة هي ارتفاع سعر بيتكوين كاش لرقم قياسي, وهبوط في سعر البيتكوين وانتقال العديد من المعدنين الكبار للتعدين عليه بدلا من البيتكوين, بالتالي تعطيل البيتكون أكثر وأكثر, وإعطاء أكثر مصداقية للقول أن بيتكوين كاش هو بيتكوين.

البيتكون الآن في وضع لا يحسد عليه. تعدين البيتكوين كاش أربح للمعدنين, فيعدنون البيتكوين كاش. المعاملات تحتاج لأيام لكي تتأكد, والسعر في هبوط. والمعاملات المزيفة التي تملأ الشبكة لا تساعد بتاتا.

بدأ الذعر ينتشر في أوساط المستثمرين وحاليا, على الأقل حتى الزيادة الأوتوماتيكية في صعوبة تعدين بيتكوين كاش بعد يومين من الآن, يبدو أن النزيف الأحمر سوف يستمر.

ولكن, كما أثبت البيتكوين مرارا وتكرارا, لا يمكن قتل شيء ميت أصلا. فبحسب العديد من الكارهين فقد كان موته محتما عند كل أزمة مضت, وأنا شخصيا لا أزال أنتظر موت البيتكوين.

بيتكوين كاش ليس بيتكوين. بيتكوين كاش هو الخطر الحقيقي الذي يواجه بيتكوين.

5 تعليقات

    • البيتكوين كاش غير ثابت بتاتا لأن السعر تم التلاعب بع من قبل Bitmain و Roger Ver. أعتقد السعر الذي من الممكن الدخول به هو أكيد ليس فوق 1,000 دولار,

      الليلة بعد 4 ساعات سوف تزداد صعوبة تعدين البيتكوين كاش وسوف يعود المعدنون لتعدين البيتكوين, وفي الأسبوع القادم سيحدث تغيير لكود البيتكوين كاش من أجل إصلاح الألحورثم المجنون الذي يعدل الصعوبة بسرعة (Emergency Difficulty Adjustment).

      لا أريد أن أطيل عليك لكن أنصح الانتظار على الأقل حتى يوم الإثنين لأن التغييرات التي تعتير الأهم في التحليلات الأساسية لم تحدث بعد.

  1. شكرا على التوضيح المبصة والنصيحة بالصبر و التريث داءما تكون النتيجة خيرا كبيييييييييييييييير انشاء الله

  2. ارجوا توضيح الموضوع التالي:
    جاء انقسام البيتكوين الاول والذي أصدر البيتكوين كاش ليحل ازمة سرعة التحويلات.. وأعتقد لخفض تكاليف التحويلات أيضا
    ثم الانقسام التالي والذي أصدر البيتكوين جولد … وقد تم هذا الانقسام اعتقد بنجاح …. لأنه كما علمت يوم الامس احدهم قد نجح في الحصول على البيتكوين جولد عن طريق محفظة هاردوير.
    السؤال : أرى صعوبة كبيرة جدا في التحوبلات ومدتها … كما أرى ان عمولة التحويلات اصبحت خيالية. فمحفظة bitcoinbase بالامس طلبت اكثر من 12 دولار على عملية تحويل واحدة
    ما الفائدة من هاذين الانقسامين ؟
    شكرا ومتأسف على الاطالة

شارك في النقاش

الرداء إدخال التعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا